تاريخ التقديم: آذار 2019

توجّهتْ يِيش دِين وجمعية حقوق المواطن إلى محكمة العدل العليا، في انعقادها على هيئة محكمة استئناف، طالبتَين الانضمام بصفة أصدقاء للمحكمة في الاستئناف المقدَّم على حُكم المحكمة المركزية في تل أبيب بشأن البؤرة الاستيطانية غير المرخَّصة مِتْسپِيه كْرَمِيم. (قَدّم الاستئنافَ ثلاثةٌ من أصحاب الأراضي بواسطة المحامي حسام يونس. يِيش دِين وجمعية حقوق المواطن ليستا طرفًا في الاستئناف أو في الإجراءات القانونية التي سبقته).

أقيمت البؤرة الاستيطانية مِتْسپِيه كْرَمِيم على أراضٍ فلسطينية بملكيةٍ خاصةٍ منظَّمةٍ زُعِم بأن الجيش استولى عليها بأمر عسكري، أما في حقيقة الأمر فالبؤرة المذكورة تقع خارج المنطقة المستولَى عليها. في آب 2018 أصدرت المحكمة المركزية حكما قضائيًّا جاء فيه بأنه على الرغم من وقوع البؤرة على أراضٍ لم يتضمّنها أمرُ الاستيلاء الصادر في السبعينات لصالح المنطقة التي أقيمت عليها مستوطنة كُوخاڤ هَشاحَر، فإنه يجوز إعطاء الصفة الشرعية للصفقة التي رَصدتْ الإدارةُ المدنية (القيِّمة على الممتلكات الحكومية المهجورة) في إطارها الأراضيَ التي أقيمت عليها البؤرة لصالح وحدة الاستيطان في الهستدروت الصهيونية، وذلك بالاستناد إلى مبادئ “السوق المفتوحة”.

“السوق المفتوحة” هي إجراء قانوني (معتمَد في إسرائيل أيضا) يرمي إلى توفير الحماية لمن اشترى أرضا استنادًا إلى سِجِلات طابو وقع فيها خطأ، أو في حالة بَيْع عقار على يدِ غيرِ مالكه. يقول أمرٌ بشأن الممتلكات الحكومية بأن السوق المفتوحة تنطبق على مَن أجرى صفقات بحسن نية مع القيِّم على الممتلكات الحكومية. يعني تطبيقُ “السوق المفتوحة” في حالتنا هذه مصادرةَ حق المالكين الفلسطينيين على الأرض ونقلَها إلى مستوطني البؤرة غير المرخَّصة مِتْسپِيه كْرَمِيم.

طبقًا لحكم المحكمة، فإنه بالرغم من أن الأراضي التي أقيمَت البؤرة عليها لم تكُن قَطُّ أراضيَ دولة (مُلْكًا حكوميًّا)، بل أراضيَ خاصةً اعتُقِد – خطأً – بأنها أراضٍ استولِي عليها لفترة محدودة لأغراض أمنية عاجلة وضرورية، فإن السلطات الإسرائيلية تعاملت مع الأراضي كأنها أراضٍ تابعة للدولة، فرصدتها لسكان مِتْسپِيه كْرَمِيم. وقد قضت المحكمة بأن أصحاب الأراضي الفلسطينيين لا يملكون الحق في اللجوء إلى الإجراءات القضائية لإخراج الغزاة من أراضيهم.

يتناول الحكمُ القضائي الوضعيةَ القانونية للأراضي الواقعة في الضفة الغربية الخاضعة للاحتلال. مع ذلك، فقد تجنّبت المحكمة التطرّقَ إلى الوضعية القانونية الخاصة للمنطقة ولحقوق أصحاب الأراضي من جهة، وإلى الواجبات التي تتحمّلها السلطات الإسرائيلية من جهة أخرى. في واقع الأمر، لا يعرِّج الحكمُ ولو بكلمة واحدة (!) على أحكام القانون الدولي الإنساني السارية على المنطقة؛ بل ويتجاهل الحكمَ المتشعِّبَ الصادر عن المحكمة العليا الذي رسم الحدَّ الفاصل بين المحظور والمسموح في قضية الأراضي الخاصة الواقعة في أرض محتلة.

طلبُ الانضمام بصفة أصدقاء للمحكمة في إجراء الاستئناف نابعٌ من أهمية الحكم الصادر عن المحكمة المركزية، الذي قضى بأنه يجوز المسّ بملكية الفلسطينيين الخاصة، المعتبَرين سكانًا محميّين في أرض محتلة، حتى إن لم يكن المسّ لأغراض أمنية ضرورية صِرْف. يتعارض هذا الحكم مع أحكام القانون الدولي وأحكام القانون المحلي وحكْمٍ سابق صادر عن المحكمة العليا. للحكم المذكور تداعياتٌ بعيدة المدى فيما يتعلق بتطبيق مبدأ “السوق المفتوحة”، فهو يتيح بقرار ذاتي وعلى نحو حثيث تطبيقَ هذا المبدأ على آلاف الحالات الأخرى.

نظرًا للخبرة التي تملكها كلٌّ من يِيش دِين وجمعية حقوق المواطن، فقد طلبت المنظمتان من المحكمة العليا الانضمام إلى الاستئناف بصفة أصدقاء للمحكمة لتمثيل المصلحة العامة المتمثِّلة في الدفاع عن حقوق الملكية في ظروف الاحتلال. وقد جاء في بيان استشاري قُدِّم إلى المحكمة أن الحكم الصادر عن المحكمة المركزية يُفضي إلى وضعٍ ينشأ فيه الشيء من لا شيء، على نحو يتناقض والصلاحيات المنصوص عليها في القانون، ما يشكّل انحرافًا جديدًا عن حظر المسّ بممتلكات السكان المحميّين في الأراضي المحتلة، لكونه يُجيز المسَّ بها في ظروف لا تستند إلى حاجة أمنية ماسّة.

يشير البيان المذكور كذلك إلى أنه لا يمكن قبول التوجّه الذي يرى أن حقوقَ ملكيةٍ مزعومة لإسرائيليين على أرض معيّنة تتمتع بالحماية بموجب القانون الأساس، فيما يرى أن حقوق الملكية للفلسطينيين على الأرض عينها غير محميّة. هذا الموقف يُنشئ نظامَ فصلٍ عنصريٍّ قانونيًّا.